وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20:30 بالتوقيت المحلّي الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ، أن وباء كوفيد-19 حصد خلال 24 ساعة أرواح 2751 شخصاً في الولايات المتّحدة.

وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 44.845 وفاة، في حين تخطّى عدد الإصابات المثبتة مخبرياً بالفيروس 800 ألف إصابة بعدما سجلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية حوالى 40 ألف إصابة جديدة.

بدوره تخطى عدد الإصابات المثبتة مخبرياً بالفيروس في الولايات المتّحدة 800 ألف إصابة بعدما سجّلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية حوالى 40 ألف إصابة جديدة، بالمقابل تماثل للشفاء حوالى 75 ألف مصاب في هذا البلد.

وتعتبر حصيلة الوفيات المسجّلة، الثلاثاء، ضخمة بالمقارنة مع تلك المسجّلة قبل يوم واحد إذ بلغت الحصيلة اليومية للوفيات مساء الاثنين 1433 وفاة.

والولايات المتّحدة التي سجّلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضرّراً من جرّاء الوباء، سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات.

والثلاثاء قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال مؤتمره الصحفي اليومي في البيت الأبيض بشأن تطوّرات وباء كوفيد-19: “أرى النور في نهاية النفق”.

بدورها قالت ديبورا بيركس، العضو في خلية الأزمة التي أنشأها ترامب لمكافحة الوباء، إنّ الوضع يتحسّن خصوصاً في مدينة نيويورك، أكبر بؤرة للوباء في البلاد وحيث بلغ عدد الوفيات أكثر من 14 ألف مصاب، وكذلك في شيكاغو وبوسطن ونيو أورلينز وديترويت.

وأضافت أنّ غيوم أزمة كوفيد-19 بدأت تنقشع أيضاً في ولايتي رود آيلاند وكونيتيكت القريبتين من نيويورك، لكنّ الوضع لا يزال حاله في العاصمة واشنطن.

تعليق الهجرة

كما أعلن ترامب، أنّه سيوقع “على الأرجح” الأربعاء أمرا تنفيذيا يعلق بموجبه لمدة 60 يوما الهجرة إلى الولايات المتّحدة بهدف حماية الوظائف في البلاد، مشيراً إلى أنّ هذا الإجراء يتعلّق حصراً بطلبات الإقامة الدائمة (غرين كارد) ولا يشمل تأشيرات العمل المؤقتة.

وقال ترامب  إنّ “وقف الهجرة مؤقتًا سيساعد الأميركيين العاطلين عن العمل”، وأنّ “هذا التعليق سيسري لمدّة 60 يوماً” قابلة للتمديد أو للتغيير “بناء على الظروف الاقتصادية”.

وأضاف “علينا إيلاء الأولوية للعامل الأميركي”، وأن الولايات المتحدة تسعى لإنقاذ العمال الأميركيين المتضررين من فيروس كورونا.

وذكر أن 20 ولاية تمثل 40 بالمئة من البلاد ترغب في العودة للعمل، مطالباً مجلس النواب بالإسراع في إقرار حزمة المساعدات الجديدة.