وقال سانشيز أنه يريد تخفيف القيود على الأطفال، إذ سيسمح لهم بمغادرة المنازل بعد 27 أبريل، إلا أن ذلك “سيكون محدودا، وسيخضع لشروط لتجنب العدوى”.

وأضاف: “قمنا بأقصى ما يمكن بفضل المسؤولية والانضباط الاجتماعيين. تركنا خلفنا اللحظات الأقسى”، لكن “هذه النجاحات لا تزال غير كافية”، داعيا إلى عدم “تعريض كل شيء للخطر” عبر قرارات “متسرعة”.

وأكد أن استئناف الأنشطة سيكون بحسب تطور الوباء، على أن يكون “حذرا وتدريجيا”.

وتجاوزت إسبانيا، السبت، 20 ألف وفاة بـ”كوفيد 19“، في ثالث أكبر حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة وإيطاليا.

ومنذ بداية الوباء، توفي 20043 شخصا بسبب الفيروس، وفي غضون 24 ساعة ازداد عدد الوفيات 565، مما يمثل انخفاضا طفيفا عن 585 وفاة سجلت الجمعة.

وذكرت وزارة الصحة الإسبانية أن العدد الإجمالي لإصابات كورونا ارتفع إلى 191726، السبت، من 188068، الجمعة.

وبدأت إسبانيا في تخفيف إجراءات العزل العام المشددة التي فرضت في 14 مارس، وفتحت الأسبوع الماضي بعض القطاعات الاقتصادية، بما يشمل الصناعة.

لكن أغلب الناس لا يزالون قابعين في منازلهم، ولا يغادرونها إلا للحاجات الضرورية، مثل شراء الطعام.