وذكرت تقارير إعلامية أن محققين صادروا وثائق الأربعاء من مقر حكومة لومبارديا الإقليمية في ميلانو.

وأوردت وكالة أنباء آكي ان التحقيق ينظر في وفاة “نحو 180 شخصا” في دار رعاية “بيو ألبيرغو تريفولتسيو” في ميلانو حصلت منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19 في إيطاليا.

وتم ضبط السجلات الطبية للدار، الاثنين، لتحديد ما إذا كان إهمال الموظفين قد تسبب في انتشار الفيروس بين النزلاء ووفاة عدد كبير منهم.

ويعتبر “بيو ألبيرغو تريفولتسيو” أحد أكبر دور الرعاية في أوروبا، حيث يوفر أماكن اقامة لآلاف الأشخاص.

وذكرت صحيفة “لاريبوبليكا” الايطالية أنه يشتبه في أن الدار أخفى وفاة العديد من ضحايا كوفيد-19.

وسجلت إيطاليا رسميا ثاني أعلى حصيلة وفيات بعد الولايات المتحدة بلغت 21.645 شخصا.

لكن معظم الوفيات في دور الرعاية لم تدرج في الإحصائيات الرسمية، ويشتبه بعض الأطباء في أن العدد الحقيقي للوفيات في إيطاليا قد يكون ضعف الرقم الرسمي المعلن.