وبحسب الإحصاء الجديد، سجلت الولايات المتحدة 2364 حالة وفاة خلال 24 ساعة.

وكانت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز، التي تعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن الفيروس الملقب بـ”عدو البشرية”، كشفت، الثلاثاء، أن وباء كوفيد-19 حصد خلال 24 ساعة أرواح 2228 شخصاً في الولايات المتحدة، أي أن الحصيلة ارتفعت مرة أخرى إلى رقم قياسي يومي لم يحققه أي أي بلد حول العالم.

وسجلت الولايات المتحدة أول حالة وفاة بالفيروس في 29 فبراير، واستغرق الأمر 38 يوما لارتفاع الحصيلة إلى 10 آلاف، ثم 9 أيام أخرى فقط للوصول إلى 30 ألفا.

وتجاوزت حالات الإصابة بأنحاء البلاد 635 ألفا، وفي العالم مليوني حالة.

ورغم ارتفاع الوفيات فإن هناك إشارات أولية، في بعض الأجزاء من البلاد، على أن التفشي بدأ في الانحسار.

وقال مسؤول أميركي كبير بقطاع الصحة، الأربعاء، إن حكام نحو 20 ولاية بها أعداد قليلة من حالات فيروس كورونا المستجد، يعتقدون أنهم قد يكونون مستعدين للبدء في إجراءات إعادة تشغيل الأعمال خلال الموعد الذي يستهدفه الرئيس دونالد ترامب في الأول من مايو.

ومن بين الولايات الخمسين سجلت 17 ولاية إصابات بالفيروس أقل من 100 حالة، الثلاثاء.

وقال حكام الولايات الأشد تضررا وهي نيويورك وكاليفورنيا ولويزيانا ونيوجيرسي وماساتشوستس وميشيغان إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الفحوص الواسعة قبل بدء إنهاء إجراءات العزل العام الأميركية، التي أبعدت الملايين عن العمل نتيجة إغلاق المطاعم والأعمال التجارية والمدارس.