ووسط وضع مالي متوتر على نحو متزايد لمنظمة الصحة العالمية، وهي تكافح تفشي فيروس كورونا، قال كلوغ: “لقد غمرنا دعم الدول الأوروبية.”

في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، أثنى المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا على الولايات المتحدة لدعمها التاريخي للوكالة.

وكانت الولايات المتحدة أكبر مانح لمنظمة الصحة العالمية، حيث ساهمت بمبلغ يتراوح ما بين 400 مليون إلى 500 مليون دولار سنويا في السنوات الأخيرة.

ولكن ترامب أمر يوم الثلاثاء بوقف مؤقت للتمويل الأميركي، انتظارا لمراجعة الأخطاء المزعومة لمنظمة الصحة العالمية في إدارة تفشي كوفيد – 19 والاستجابة له.

وقال كلوغ “نقوم بفحص الوضع المالي. وقد حظينا ببعض التعهدات. لكن في الوقت الحالي، نحن في خضم الأزمة. لذا ما نركز عليه هو إنقاذ الأرواح.”

وقال كلوغ إن بعض الدول مثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا أظهرت “إشارات متفائلة من حيث تناقص الأعداد” في الأسابيع الأخيرة، لكن “الإشارات الإيجابية الصغيرة في بعض الدول تقلل من مستويات التفاؤل في دول أخرى من ضمنها المملكة المتحدة وتركيا وأوكرانيا وبيلاروسيا والاتحاد الروسي.”

وأشار إلى أن أعداد الحالات المصابة لا تزال في ارتفاع، وقد تضاعفت إلى ما يقرب من مليون حالة خلال الأيام العشرة الماضية، قال كلوغ “لا تزال غيوم عاصفة هذا الوباء معلقة بشكل كبير فوق المنطقة الأوروبية”.

وأضاف أن الإقليم الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية يتحمل “حوالي 50 بالمائة من العبء العالمي لكوفيد – 19.”