وقال بلاغ الداخلية التونسية “إفشال مخطط إرهابي لأحد العناصر المتطرفة استغل سلطته على عناصر تكفيرية أخرى خاصة الحاملين لأعراض فيروس كورونا والخاضعين إلى المراقبة الإدارية قصد العطس والكحة ونشر البساق خلال وجودهم في الوحدات الأمنية عند إجراء المراقبة الإدارية”.

ويشير بلاغ الوزارة إلى أن هذا العنصر التكفيري تم تسريحه من السجن مؤخرا بعد تورطه في قضية عدلية ذات صبغة إرهابية.

وفي اتصال مع الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني، العقيد حسام الدين الجبابلي، أكد الجبابلي أن هذا العنصر التكفيري متورط أيضا في شبكات تسفير الإرهابيين إلى بؤر التوتر والنزاعات المسلحة في العديد من الدول في العالم خاصة في الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن العنصر التكفيري من سكان محافظة قبلي جنوب تونس، كان يحرض أنصاره المفترض إصابتهم بالفايروس على نشر العدوى في صفوف الأمنيين حسب اعتراف أحد المقبوض عليهم.

وأعلنت تونس حتى الآن تسجيل 780 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و35 وفاة.