وأضافت الوزارة أن عدد المتعافين وصل إلى 229 حالة.

وقال وزير الصحة المغربي، خالد آيت الطالب، الثلاثاء، في البرلمان إن المغرب “مازال متحكما في الوضعية الوبائية لفيروس كورونا حتى الآن، إذ لا تزال في المرحلة الثانية من مراحل انتشار الوباء”.

وأضاف أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذها المغرب “مكنت من تفادي الأسوأ، وتجنب 6000 حالة وفاة كما قدرت الدراسات”.

ويفرض المغرب حالة الطوارئ الصحية منذ 20 مارس الماضي وحتى 20 أبريل الحالي، وفرض وضع الكمامات الطبية بالنسبة للمضطرين للخروج من منازلهم.

كما سارع بإغلاق المدارس قبل ذلك، وقرر حظر مختلف الأنشطة والتجمعات وغلق مجاله الجوي.