وبدأت اليابان في الترويج لعقار “أفيجان”، الذي يستخدم في الأصل لعلاج الإنفلونزا، كأحد العلاجات المحتملة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فيما يعتقد باحثون أن تأثيره فعال تجاه الفيروسات الأخرى، خاصة بعدما أثبت نجاحه في أكثر من اختبار سريري مؤخرًا، وفق ما نقل موقع صحيفة “الشروق” المصرية.

وقال الوزير، خالد عبد الغفار، في تصريحات تلفزيونية، نقلتها الصحيفة، إنه تم التواصل مع المصنع الياباني المسئول عن إنتاج الدواء قبل شهر، وأن مصر تمضي في “عملية بحثية مع اليابان”، في إطار محاولة التوصل لعقار يعالج فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أنه تم الحصول على عينات، سيجري إخضاعها لتجارب سريرية معملية.

وتابع أنه جاري العمل على دراسة تأثير الدواء على علاج الفيروس، بواسطة أساتذة وعلماء فيروسات متطورة في المركز القومي للبحوث.

وأشار الوزير أن هناك تكليف من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالمتابعة اليومية، بالتعاون مع الجانب الصيني، الذي يعمل على تصنيع المادة الخام، بهدف تصنيع كمية كافية من خلال أحد مصانع الأدوية في مدينة العاشر من رمضان (شمال القاهرة)، منوهًا أنه يتم الحصول على الموافقات الازمة من الجانب الياباني.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر، الأربعاء، تسجيل 139 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و15 حالات وفاة.

وقال المتحدث باسم الوزارة، خالد مجاهد، إن “جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية”.

واوضح المسؤول المصري أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الخميس، بلغ 1699 حالة، من ضمنهم 348 حالات تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و118 حالات وفاة.