وبحسب وكالة أنباء الإمارات “وام”، فقد جاء القرار حرصا على سلامة الأفراد وصحة المجتمع، وبالتنسيق بين الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والجهات الدينية والصحية الاتحادية والمحلية في الدولة.

واتخذت دولة الإمارات حزمة من الإجراءات في عموم الدولة لمنع انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد ومن أجل السلامة العامة للمجتمع.

ومنذ تفشي فيروس كورونا، قدمت دولة الإمارات الدعم والمساعدات الطبية اللازمة للعديد من الدول الأكثر تأثراً بتداعيات الفيروس لمواجهة هذا الوباء في مختلف دول العالم، كما أبدت استعدادها لمواصلة مساهماتها المختلفة لمكافحة الأزمة.

ويوم الأربعاء، سجلت دولة الإمارات، 300 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل إجمالي عدد الحالات التي تم تشخيصها بمرض كوفيد-19 إلى 2659.

وقالت فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات، إن الحالات الجديدة تم التعرف عليها من خلال فحص المخالطين لإصابات أعلن عنها مسبقاً.

وأوضحت أن الحالات المسجلة تعود لجنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة، وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.

كما أشارت الحوسني إلى شفاء 53 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا، ليصل إجمالي حالات الشفاء إلى 239.