الأوقاف : صلاة الجمعة في البيت لا تنقص الثواب والأجر

كتبت : عفاف محمود

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إنه لا شك أن رب العزة عز وجل هو الذي خلق الساجد، وهو الذي أمره بعمارة المساجد، وهو الذي جعل حرمة الساجد فوق حرمة وقداسة المساجد، فجعل لنا الأرض مسجدا وطهورا، رحمة منه وتيسيرا ورفعًا للحرج والمشقة عنا، مع كرمه سبحانه وتعالى بإجراء ثواب ما اعتاد الإنسان عليه من العبادات له مادام أن الذي حبسه هو العذر.

وأكد أن من صلى في بيته مؤمنا محتسبًا ممن كان حريصا على الجمع والجماعات فإن ثواب ذلك متصل له بفضل الله عز وجل لا ينقص من ثواب الجمع والجماعات ولا ثواب ذهابه إلى المسجد شيء ما دام العذر الشرعي هو الذي يحبسه.

وذكر «أن سبل الخير واسعة في الذكر والدعاء وقراءة القرآن، ناهيك عن روح التكافل والتراحم  ومساعدة المحتاجين، فإن أبواب الخير لكثيرة  كما علمنا  سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل إن الالتزام بالإجراءات الوقائية عبادة ما قصدت بذلك الحفاظ على النفس البشرية التي هي بنيان الله عز وجل من أن تتعرض لمخاطر الهلاك».

واستشهد بقوله تعالى: {ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا}، مضيفا أن التدين الصحيح هو التدين القائم على العلم وفهم صحيح الدين ومقاصده السامية، وقديما قال الحسن البصري رحمه الله: إن أناسا طلبوا للعبادة بغير علم فخرجوا على الناس بسيوفهم، ولو طلبوا العلم لحجزهم عن ذلك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.