إيطاليا : أول حالة شفاء من كورونا باستخدام الأجسام المضادة

كتبت : عفاف محمود

 

بموجب التوجيهات الصادرة من  وكالة AABB الدولية غير ربحية، والتى تركز على طب نقل الدم والعلاج الخلوى، فإن العشرات من مراكز الدم المجتمعية فى جميع أنحاء الولايات المتحدة يمكن أن تصبح مصدرا رئيسيا لعلاج قائم منذ قرن معرفو باسم علاج بلازما النقاهة ،  ويستخدم العلاج منتجات دم مأخوذة من أشخاص تعافوا مع عدوى فيروسية منتشرة وحقنها فيمن يعانون. وتم استخدام هذا الإجراء خلال تفشى الأنفلونزا القاتلة فى عام 1918، وأيضا كعلاج للحصبة فى ثلاثينات القرن الماضى. وفى السنوات الأخيرة، تم استخدام العلاج بالبلازما لضحايا الإيبولا وسارس وH1N1.

 

وتشير بعض الدراسات إلى أن البلازما حققت بعض النجاح فى الحد من الأعراض والوفيات فى الأوبئة السابقة، إلا أن كفاءتها الفعلية لم يتم إثباتها فى عدد من التجارب السريرية. وفى تفشى وباء كورونا الحالى، أظهرت مؤشرات غير مؤكدة أن العلاج بالأجسام المضادة السلبية يساعد المرضى على محاربة كوفيد 19 حتى يتمكنوا من تطوير أجسام مضادة بمفردهم. ونظرا لعدم وجود علاج أو لقاح لكوفيد 19، يقول الخبراء إنه خيار يستحق المحاولة.

من ناحية أخرى، أكدت مصادر صحية إيطالية، تسجيل أول حالة شفاء لمرضى كوفيد-19 عن طريق استخدام بلازما دم محملة بالأجسام المضادة لأشخاص تعافوا من وباء كورونا، وهذه التجربة تمت فى مستشفى سان ماتيو التعليمى بمدينة بافيا، جنوب ميلانو بإقليم لومبارديا، بؤرة انتشار الفيروس فى إيطاليا، وفقا لوكالة “آكى” الإيطالية.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.