آخر ما قاله أول طبيب مصري ضحية  كورونا

كتبت : عفاف محمود

كانت قد أعلنت وزارة الصحة المصرية سابقا  وفاة 4 حالات مصابة بفيروس كورونا المستجد وكان من بين تلك الحالات الدكتور أحمد اللواح أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الأزهر، والذى توفي داخل مستشفى عزل أبو خليفة بالإسماعيلية إثر إصابته بالفيروس بعد اختلاطه بشخص مصاب أثناء تواجده داخل المعمل الخاص به بمحافظة بورسعيد.
وكان  آخر ما قاله “اللواح” على صفحته الشخصية على فيس بوك:
ليه خليك في البيت ؟؟؟
وايه اللي هيحصل لما نقعد في البيت أسبوعين ؟!!
الناس تتساءل: يعنى بعد الأسبوعين دول هيحصل إيه ؟
ما احنا هنرجع تانى لحياتنا والفيروس هينتشر تانى ؟
خد بالك معايا: الناس دلوقتي أربع أنواع:
١- ناس لم يصلها الفيروس: ودا هيستفيد إنه مش هيجيله العدوى.
٢- ناس حاملة الفيروس من غير أي أعراض، فدول قعدتهم في البيت مش هيعدوا حد، ومع الوقت الأجسام المناعية هتقضى على الفيروس اللي في جسمها.
٣- ناس حاملة للفيروس وعندها أعراض خفيفة، ودول قعدتهم في البيت هتخليهم مش هيعدوا حد ومناعة الجسم مع الوقت هتقتل الفيروس في جسمهم برضو، وبعد الأسبوعين هيكون اتخلص من الفيروس واكتسب مناعة طبيعية كمان.
٤-ناس حاملة للفيروس وعندها أعراض شديدة ودول محتاجين يروحوا المستشفى ويتعالجوا فيها.
أهم شيء هام جدا جدا:
الفيروسات اللي انتشرت على الأسطح والأرض وحتى لو في الهواء هتموت بعد أسبوعين لو مالقتش جسم إنسان تتكاثر فيه.
المهم المهم المهم خلال الأسبوعين دول _لو التزمنا _ ممكن الفيروس يموت في الخارج لو مالقاش جسد يدخله ويموت في داخل أجسامنا كمان
الفيروس محتاج جسد بنى آدم علشان يتكاثر ولو مالقاش بيموت وهى دى الفكرة من القعاد في البيت.

Leave A Reply

Your email address will not be published.