تعرف على اسباب توديع الريال وبرشلونة كأس إسبانيا من ربع النهائي

كتب: حسن الخطيب

عجز ريال مدريد الخميس عن تجاوز ضيفه ريال سوسييداد في ربع نهائي كأس إسبانيا، إذ خسر بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، ليغادر المسابقة. ولم يكن غريمه التقليدي برشلونة بأفضل حال، فودع المسابقة أيضا بعد الهزيمة بهدف من دون رد على يد مضيفه أتلتيك بلباو، ليخرج عملاقا الكرة الإسبانية على يد فريقي إقليم الباسك.

وفشل ريال مدريد الخميس في تجاوز الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، جراء خسارته المذلة على ملعبه سانتياغو برنابيو أمام ريال سوسييداد 3-4 الخميس. وكذلك كان نصيب غريمه التقليدي برشلونة الذي أطاح به فريق باسكي آخر هو أتلتيك بلباو بهدف وحيد في الوقت القاتل.

ففي المباراة الأولى تقدم الفريق الباسكي بهدف وحيد في نهاية الشوط الأول سجله النرويجي مارتن أوديغارد المعار من ريال مدريد بالذات، قبل أن يضيف السويدي الشاب ألكسندر إيزاك هدفين سريعين (54 و56) وينهي ميكل مورينو مهرجان الأهداف لفريقه (69).

أما أهداف ريال مدريد فجاءت بعد فوات الأوان تقريبا عن طريق البرازيلي مارسيلو (59) ومواطنه رودريغو (81) وناتشو (90+3).

واختار الفرنسي مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان تشكيلة معدلة بعض الشيء لخوض المباراة. فبالإضافة إلى غياب البلجيكي أدين هازار والويلزي غاريث بايل  المصابين، فإن زيدان استبعد كل من الحارس الدولي البلجيكي تيبو كورتوا واللاعبين دانيال كارفاخال والفرنسي رافاييل فاران والبرازيلي كاسيميرو، فيما ظل الكرواتي لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم عام 2018 على دكة الاحتياط حتى بداية الشوط الثاني.

برشلونة يودع بهدف قاتل

وفي المباراة الثانية على ملعب سان ماميس، خرج برشلونة الأكثر تتويجا بهذه المسابقة (30 مرة) ووصيف النسخة الأخيرة بخفي حنين على يد أتلتيك بلباو بخسارته أمامه صفر-1. وكرر أتلتيك بالتالي فوزه على الفريق الكاتالوني بعد أن هزمه في الدوري المحلي في المرحلة الأولى في آب/أغسطس الماضي.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع وحمل توقيع إيناكي وليامس.

وقرر مدرب برشلونة كيكي سيتيين وضع المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان على دكة اللاعبين الاحتياطيين وأشرك الشاب إنسو فاتي بدلا منه.

وخاض برشلونة المباراة وسط مشاكل داخلية بعد انتقاد المدير الرياضي في النادي الفرنسي إريك أبيدال اللاعبين وأشار إلى أن بعضهم “لم يكن راضيا عن المدرب السابق إرنستو فالفيردي ولا يعملون بما فيه الكفاية” قبل أن يقال من منصبه ويحل سيتيين بدلا منه منتصف الشهر الماضي.

ورد عليه قائد الفريق ميسي بالقول “يتعين على المسؤولين في الإدارة الرياضية أن يتحملوا مسؤولياتهم أيضا والقرارات التي يتخذونها”.

كما يعاني الفريق الكاتالوني من إصابات لا سيما في خط الهجوم بغياب الأوروغوياني لويس سواريز الذي خضع لعملية جراحية في ركبته الشهر الماضي وسيغيب حتى منتصف أيار/مايو المقبل، والفرنسي عثمان ديمبيلي الذي سيخضع بدوره لعملية جراحية في 11 الحالي لإصابة بتمزق عضلي حاد في الفخذ سيبعده على الأرجح حتى نهاية الموسم الحالي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.