منظمة خريجي الأزهر تستنكر الحادث الإرهابي في لندن.. وتؤكد: التنظيمات الإرهابية لا تحترم دينا أو وطنا

كتب- محمد رأفت فرج
تدين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف الحادث الإرهابي الذي وقع أمس الأحد، حيث أطلق أفراد الشرطة النار على رجل في ستريثام جنوب لندن، بعد أن تعرض عدد من الأشخاص للطعن، وقد أعلنت الشرطة البريطانية أن الحادثة تتصل بالإرهاب.
وقالت المنظمة في بيان لها اليوم إن الشريعة الإسلامية أوصت بحفظ الحقوق البشرية وصيانتها من الاعتداء، وتوعدت من يسفك الدماء أو يعتدي على الأموال أو يروع الآمنين بأشد العقاب في الدنيا وفي الآخرة، واعتبرته باغيا محاربا لله ورسوله، واوجبت عليه حدا دنيويا إلى جانب العقاب الأخروي، قال تعالى :(إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [المائدة: ٣٣].
وأكدت المنظمة أن التنظيمات الإرهابية تهدف إلى زعزعة الاستقرار، وتخريب الأوطان، فهم لا يبغون إلا فتنة، ولا يتبعون إلا الهوى، و لا يحترمون وطنا أو دينا.
وشددت المنظمة أن على قادة الرأي في العالم كله التصدي للإرهاب حيث أصبح ذلك واجباً إنسانياً وليس دينياً أو سياسياً فقط.

Leave A Reply

Your email address will not be published.