أسباب و أعراض التهاب الصدر و المضاعفات الناتجة و أفضل الخيارات العلاجية المتوفرة

كتبت: وردة مراد

التهاب الصدر هو من أنواع التهاب الجهاز التنفسي الذي يؤثر على الجزء السفلي من المجاري التنفسية.

يتضمن الجزء السفلي من المجاري التنفسية: القصبة الهوائية و الشعب الهوائية و الرئتين.

أكثر أنواع الالتهابات التنفسية شيوعاً هي التهاب القصبات الهوائية و التهاب الرئة،تتراوح شدة الالتهاب من حالات خفيفة و معتدلة إلى حالات حادة.

أعراض التهابات الصدر:

يتضمن التهاب الصدر ما يلي:

السعال الرطب مع بلغم و،الصفيرو،مفرزات السعال تكون مفرزات مخاطية صفراء أو خضراء اللون الشعور بضيق في التنفس و عدم الراحة في الصدر،وارتفاع درجة الحرارة،والصداع،وألم في العضلات،و الشعور بالإرهاق و التعب.

أسباب التهابات الصدر:

يحدث التهاب الصدر إما بسبب العدوى البكتيرية أو الفيروسية يعتمد السبب الأساسي للالتهاب على نوع العدوى على سبيل المثال، التهاب القصبات الهوائية تحدث غالباً بسبب عدوى فيروسية بينما معظم حالات الالتهاب الرئوي هي بسبب العدوى البكتيرية.

بإمكانك الإصابة بالتهاب الصدر عن طريق استنشاق قطرات رذاذ عطاس أو سعال مريض مصاب بالعدوى. لأن هذه القطرات تحمل العدوى، بالإضافة لذلك من أسباب العدوى ملامسة سطح ملوث بالفيروس أو البكتيريا و من ثم ملامسة الفم أو الوجه، مما يؤدي لانتشار العدوى.

الخيارات العلاجية المتوفرة للقضاء على الالتهابات الصدرية:

إذا كان سبب التهاب الصدر هو عدوى فيروسية، لن يجدي نفعاً تناول المضادات الحيوية و لن تكون فعالة بدلاً من ذلك، يركز العلاج على تخفيف شدة الأعراض، إلى أن تزول تدريجياً.

إذا كان سبب التهاب الصدر هو العدوى البكتيرية، يعتمد العلاج على تناول المضاد الحيوي الفموي في الحالات المعتدلة، لكن في الحالات الشديدة،يحتاج المريض لتناول لتلقي العلاج في المشفى عن طريق المضادات الحيوية الوريدية.

قاعدة دائمة، يجب تناول جرعة العلاج بالكامل حتى و إن تحسنت الأعراض تماماً.

العلاجات المنزلية للقضاء على التهاب الصدر:

لتخفيف شدة أعراض التهاب الصدر، إليك النصائح التالية:

1_تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل مادة إيبوبروفين، أو أسيتامينوفين (تايلانول)، لخفض درجة الحرارة و تسكين الألم.

2_تناول مضادات الاحتقان و المقشعات، لتطرية المفرزات المخاطية و تسهيل خروجه.

3_الحصول على قسط كافٍ من الراحةوتناول كمية وفيرة من السوائل، مما يحافظ على رطوبة الجسم و يخفف كثافة المخاط

3_تجنب الاستلقاء بشكل مستوٍ أثناء النوم، لأنه يؤدي لاستقرار المفرزات المخاطية في الصدر، بل ينصح باستخدام وسائد إضافية لرفع الرأس و الصدر قليلاً أعلى من مستوى باقي الجسم أثناء النوم.

4_استخدام مرطب أو جهاز استنشاق البخار، لتخفيف شدة السعال وتناول مشروب دافئ من العسل و الليمون، خاصةً في حال ألم البلعوم نتيجة السعال الشديد.

5_تجنب التدخين و الابتعاد عن أماكن التدخين أو غيره من الملوثات و المواد المهيجة للجهاز التنفسي.

6_تجنب الأدوية المثبطة للسعال، لأن عملية السعال تساعد حقاً في التخلص من التهاب من خلال تنظيف الرئتين من المفرزات المخاطية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.